أخبار عن المركز

أكتوبر 2016

مركز "الديرة" للدراسات واستطلاع الرأي يستشرف الوعي الإجتماعي العام



منذ تأسيسه في العام 2014، يواصل مركز "الديرة" مسيرته المهنية كأول مركز أبحاث واستطلاع رأي رائد في دولة الإمارات العربية المتحدة يعمل على النطاق الإجتماعي العام وباستقلالية تامة . تم تأسيس هذا المركز لهدفٍ أساسي يتجسد في بناء قاعدة معرفية متخصصة في القضايا الإجتماعية والوعي العام حولها لدعم التوجه العام الشعبي والرسمي عبر تقديم دراسات علمية وحلول تسهم في التنمية الإجتماعية. التزام المركز بالمساهمة الفعالة في المعرفة العامة حول مختلف القضايا والمواقف والاتجاهات التي تسهم في تشكيل المجتمع بشكلٍ مستقل وقائمٍ على النزاهة والموضوعية والإبتكار والشفافية، يهدف إلى تشجيع الجماهير على المشاركة والانخراط في التفاعل المتواصل بشأن آرائهم، معتقداتهم، والأهداف والاهتمامات المجتمعية والوطنية.   وفي هذا السياق، تقول هناء لوتاه، الرئيس التنفيذي في "الديرة":"يحدونا هدفٌ أسمى لفتح قنوات الحوار المتواصل بين مختلف فئات المجتمع، بقصد الوصول إلى تصوّرٍ فعال وواقعيّ حول ما يفكر ويشعر به الجمهور. هدفنا النهائي هو نشر مفاهيم الواقعية والموضوعية، وتكوين رافد معلوماتي محايد للرأي العام". المجالات والقطاعات الثلاثة الرئيسة لـ "الديرة" تتضمن الأبحاث، الاستفتاء واستطلاعات الرأي.

وفي غضون فترةٍ قصيرة، حقق المركز إنجازات ملحوظة، بخدمة عملاء رفيعي المستوى بدءا بشرطة دبي في استطلاع رأي محلي في إمارة دبي والهيئة العامة للخدمة الوطنية والإحتياطية باستطلاع آراء المنتسبين العسكرييين للخدمة الوطنية 2014-2015، والذي أجري وفق أربع مراحل غطت المخيمات العسكرية على امتداد دولة الإمارات، ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال في دراسة وطنية شملت كافة إمارات الدولة. نفذ مركز الديرة أيضا استطلاعات مستقلة حول إنتخابات المجلس الوطني الإتحادي في 2015 على مرحلتين باستشراف مستوى الإقبال على التصويت لدى أعضاء الهيئة الإنتخابية قبل الإنتخابات ، كما أعقب ذلك استطلاعات رأي لانتخابات المجلس الوطني طالت كل مناطق دولة الإمارات، في المراكز الإنتخابية للوقوف على تقييم التجربة الانتخابية، وتحديد مستويات الوعي بدور المجلس الوطني.  

يتطلع مركز الديرة إلى النمو والتطور، كمنظمةٍ إماراتية تجتهد بكوادر محلية مدربة ومهنية قادرة على التعاطي مع كافة متطلبات العمل البحثي المستقل والعلمي ، ناظرة إلى تكوين رافد فكري يخدم المجتمع على المدى الأطول. تأصل مسمى المركز من الديرة وهي "إسطرلاب"/ البوصلة البحرية، والتي لعبت دوراً حاسماً في الماضي بتوجيه السفن الشراعية العربية من شبه الجزيرة العربية إلى المناطق المحيطة بها، ولاسيما في ظروف بيئية صعبة، ولقد لعبت دوراً مهماً كأداة دعم لتدفق السلع في المنطقة، في العهود الماضية، تيمناً في مساهمة مركز الديرة في سبر المصادر المعرفة الإجتماعية وإثراء عملية إتخاذ القرار.

http://www.al-press.com/index.php/ar/lifestyle-ar/culture-community-ar/8690-2016-10-26-05-01-51

رجوع