بيانات صحفية

أبريل 2020

86% يجدون التدابير الحكومية لمكافحة انتشار فيروس كورونا فعالة



كشفت نتائج استطلاع رأي أجري مؤخراً لتقييم عدد من المحاور المتعلقة بانتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) في دولة الإمارات، عن أن 86% من المواطنين والمقيمين المشاركين في الاستبيان يوافقون على أن التدابير التي اتخذتها الحكومة للحد من انتشار فيروس كورونا كانت فعالة.
 
وأشارت النتائج إلى أن 74% من المواطنين والمقيمين المشاركين في الاستبيان لديهم ثقة تامة في قدرة الحكومة على مكافحة تفشي الجائحة في الدولة، وذلك مع شعور 32% بقلق بالغ إزاء انتقال المرض إليهم
وأضافت لوتاه: "هناك حاجة ماسة لقياس المؤشرات وفهم الحالة العامة خاصة في أوقات الطوارئ والأزمات. ومع ما يشهده العالم من تغيرات بسبب انتشار وباء كورونا كان علينا أن نقوم ببحث عدد من المحاور المهمة للكشف عن مستوى الانفعالات الاجتماعية الناتجة عن التعرض لمثل هذه الأزمة."  
 
واستهدف استطلاع الرأي الذي أجراه مركز الديرة للدراسات واستطلاع الرأي، أول مركز محلي مستقل لدراسات استطلاع الرأي العام في دولة الإمارات، التعرف على رأي الجمهور العام من مواطني الدولة والمقيمين فيها حول عدد من محاور البحث المتعلقة بانتشار فيروس كورونا؛ بما في ذلك قياس مستوى الثقة في قدرة الحكومة على التصدي للجائحة، ومستوى القلق العام إزاء الإصابة بعدوى فيروس كورونا، فضلاً عن تقييم نسبة التأييد للإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها السلطات والجهات المعنية بوصفها ذات فعالية في مكافحة انتشار الوباء. كما تناول استطلاع الرأي مستوى التزام كل من المواطنين والمقيمين بالتعليمات الحكومية ومدى الاستعداد للتطوع في جهود التصدي للفيروس. 
 
وقد أجري الاستبيان إلكترونياً عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للمركز في الفترة من 24 إلى 31 مارس 2020 بمشاركة 3802 شخص، شكل منهمالمواطنون 35والمقيمون 65%. 
 
وأوضحت هناء لوتاه، الرئيس التنفيذي لمركز الديرة للدراسات واستطلاع الرأي، أن الدراسة أجريت عقب اتخاذ الجهات الحكومية عدداً من التدابير الاحترازية للحد من انتشار وباء كورونا في الدولة بهدف الكشف عن آراء كل من المواطنين والمقيمين حول تلك التدابير إضافة إلى عدد من محاور البحث.
 
 
وأوضحت نتائج استطلاع الرأي تقارباً ملحوظاً بين كل من مواطني الدولة والمقيمين فيها فيما يتعلق بمستوى الثقة في قدرة الحكومة على مكافحة الوباء والقلق إزاء انتقال العدوى؛ حيث بلغت نسبة الثقة التامة في قدرة الحكومة 81% لدى المواطنين و71% لدى المقيمين، فيما بلغت نسبة القلق البالغ من الإصابة بالمرض 33% لدى المواطنين و32% لدى المقيمين. 
 
وبينما هناك 86% من المواطنين والمقيمين المشاركين في الاستبيان موافقون تماماً على فعالية التدابير الحكومية المتبعة داخل الدولة في مكافحة انتشار فيروس كورونا؛ إلا أن 11% عبروا عن موافقتهم الجزئية باختيار جواب "إلى حدٍ ما". وجاءت نسبة الموافقة على فعالية الإجراءات كما يلي: التعليم عن بعد 96%، حظر التجمعات 93%، فرض قيود السفر 92%، الفحص الطبي في المطارات 90%، تقنين خدمات المطاعم 87%، الطمأنة حول توفر السلع 87%، تعقيم وسائل المواصلات 86%، العمل عن بعد 85%، حملات التوعية حول فيروس كورونا 84%، تعقيم الشوارع والأماكن العامة 81%، الدعم الاقتصادي لمساندة المؤسسات والأفراد 68%. وأشارت النتائج إلى تقارب نسبة التأييد لكافة التدابير المتبعة بين المواطنين والمقيمين بنسبة 87% و86% على التوالي. 
 
وأوضح استطلاع الرأي ارتفاع مستوى الالتزام التام بتطبيق تعليمات الحكومة فيما يتعلق بإجراءت مكافحة تفشي المرض وذلك بنسبة 89% من إجمالي المشاركين في الاستبيان؛ وبنسبة 86% من المواطنين و91% من المقيمين. 
 
كما تبين ارتفاع مستوى الاستعداد للتطوع في أي عمل يساهم في الحد من انتشار فيروس كورونا في الدولة؛ حيث بلغت النسبة 75% من إجمالي المشاركين، بواقع 78% من المواطنين و72% من المقيمين. فيما بلغت نسبة الاستعداد للتطوع 82% بين الذكور و68% بين الإناث. 
 
وأورد المشاركون خلال فترة الاستبيان عدداً من المقترحات الجديدة لدعم جهود التصدي للجائحة من بينها تفعيل نظام العمل عن بعد لكافة موظفي القطاع الحكومي والخاص، وتوفير عيادات متنقلة لخدمة المرضى في منازلهم للحد من فرصة التعرض لعدوى الفيروس.  
 
التقرير الكامل متوفر على الموقع الإلكتروني www.addaera.ae
 

رجوع